مشرف موقع السماوه الاخباري// امير السماوي
موقع اخباري يشمل السياسه والرياضه والدين والاقتصاد ...... 
الرئيسية شعراء السماوه اسماء وصور الشهداء دليل المواقع ارقام هواتف تهمك ابراج الحظ بطاقات اخبار الرياضه اخبار السماوه كتابات ومقالات شخصيات سماويه دفتر الزوار للإتصال بنا

الى كل الاخوة رواد الموقع لقد تم  نقل الموقع الى شبكة السماوة العالمية نرجوا من الجميع الدخول والمشاركة انقر على الصوره

اخبار السماوه

تربيات المثنى بكرة اليد للنهائي
السماوة \ عامر موسى
تأهل فريق منتخب تربيات المثنى بكرة اليد للأدوار النهائية لبطولة القطر للدورة المدرسية بعد حصوله على المركز الاول في تصفيات المنطقة الجنوبية والفرات الاوسط وكانت الفرق المشاركة في البطولة هي البصرة وبابل والنجف وكربلاء ويذكر إن فوز المثنى على الديوانية جاء بالإنتظار بعد تخلف الاخير عن حظور المباراة وقال السيد عاطف جبار مدرب الفريق إننا على أتم إستعاد لخوض البطولة والحصول على مراكز متقدمة فيها من ةأجل إرجاع نجم كرة يد السماوة إلى سابق عصرها
 
مظاهرة مؤيدة للجعفري في السماوة
شهدت مدينة السماوة اليوم الاربعاء مظاهرة مويدة لتولي الدكتور ابراهيم الجعفري منصب رئيس الوزراء في العراق.
والجعفري هو المرشح الرسمي الوحيد حتى الآن للائتلاف العراقي الموحد لهذا المنصب رغم رفض بعض القوائم والاحزاب السياسية له.
وشارك في المظاهرة نحو مئتي شخص اغلبهم من طلبة الكليات والمعاهد فضلا عن ابناء العشائر وسكان الارياف.
ولم تشهد المظاهرة التي انطلقت بحدود الساعة العاشرة صباحا وسط مدينة السماوة اية اعمال عنف او شغب لكن الشرطة تحوطت للامر واغلقت بعض الشوارع الرئيسية فضلا عن تكثيف الحماية للمتظاهرين.
ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها ان "الجعفري هو الخيار والامل الوحيد للعراق" و"الائتلاف لايزال موحدا ومتمسكا بترشيح الجعفري" ، وغيرها من الشعارات
الاخرى
دائرة صحة المثنى تحتفل باليوم العالمي لمكافحة التدرن
أقامت دائرة صحة المثنى وعلى قاعة دائرةالصحة أحتفالية بهذه المناسبة، وأفتتح الحفل بكلمة ترحيبية للدكتور فالح عبد الحسن سكر مدير عام صحة المثنى، بعدها القى الدكتور
محمد عبد العزيز محاضرة عن واقع مرض التدرن في المثنى وبدايات تأسيس جمعية التدرن في المحافظة بأعتبارها فرع للجمعية في العراق عام 1970 بعد أن ظهرت حالات عديدة للمرض بصورة ملحوظة أودت بحياة الكثير من المصابين، وكيف واجهت الجمعية عدة صعوبات متمثلة بضعف الدعم المادي والمعنوي وتعرضها للأهمال حالها حال المؤسسات الصحية والعلمية والثقافية في عهد النظام السابق.
بعد ذلك القى د. ضياء حسين أبو كحيلة محاضرة أعطى خلالها نبذة مختصرة عن ماهية مرض التدرن وأعراضه وكيفية العلاج منه موضحا "أن مشكلة المرض تكمن في طول فترة العلاج المتمثلة 6أشهر وعلى مرحلتين، أذ أن كثير من المرضى لايستمر بوتيرة واحدة على العلاج عندما يشعر بتحسن بسيط خلال فترة أسبوعين أو ثلاثة من أخذ العلاج، مما يجعله يترك العلاج المخصص الامر الذي يسبب عودةالمرض لكن بنوع وهو (غير مستجاب للعلاج) وهنا تكمن الخطورة مما يسبب وفاة الشخص المصاب.
هذا الأمر دفع المختصين للبحث في وسائل أخرى مثل تطبيق (النظام المباشر للعلاج) وضرورة الأشراف على علاج المصابين بهذا الداء عن طريق توفير الأدوية اللازمة في
المستوصفات الصحية المنتشرة في الأقضية والنواحي، وعملنا مؤخرا على تخصيص مبالغ نقدية شهرية لمصابي مرض التدرن لأنه بحق مرض(الفقر والفقراء) حيث يصيب الطبقات المعدومة بسبب رداءة البيئة والوضع المعيشي أضافة الى كلفة العلاج
والنقل خلال فترة ال 6أشهرالمخصصة للعلاج ، فهي دعوة للخيرين في المحافظة والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية لدعم هؤلاء المرضى والمساعدة في القضاء على هذا الوباء الخطير.
بعد ذلك تخلل الحفل أفتتاح معرض لرسوم الأطفال وطلبة المدارس الأبتدائية التي توضح المرض وآثاره على المجتمع وكان هذا النشاط في أطار التعاون بين دائرة الصحة مع
الصحة المدرسية بأشراف قسم النشاط المدرسي حيث يعمل على تثقيف وتحصين الطلبةضد هذا المرض الخطير، هذه الشريحة المهمة في المجتمع لأيجاد جيل صحي في المستقبل.
وفي ختام الحفل وزعت هدايا تقديرية على منتسبي دائرة الصحة العاملين في هذا المجال، كذلك تم توزيع هدايا معنوية لأدارات المدارس التي شاركت برسوم المعرض
 
منظمة حقوق الانسان في المثنى تطالب ببناء سجن جديد
طالبت منظمة حقوق الأنسان في المثنى ببناء سجن جديد في السماوة بمقاييس عالمية لعدم صلاحية السجن المركزي الحالي والعيوب الكثيرة فيه.
وقال مصدر مسؤول في المنظمة "من خلال الزيارات الميدانية المتكررة لمنظمة حقوق الأنسان في المثنى للسجن المركزي التابع الى دائرة الأصلاح العراقية/ وزارة العدل
(الخناق) تبين لدينا بأن بناية السجن صغيرة وقديمة ومتهرئة وغير صحية وغير صالحة بأن تكون كسجن تتوفر فيه المواصفات والمقاييس العالمية"، وناشد أعضاء الهيئة الأدارية للمنظمة مجلس المحافظة، ومجلس الأعمار والمحافظ لمنح الأولوية وأعطاء الأهمية لأعمار السجن وتوسيعه أو العمل على بناء سجن جديد يتناسب مع المقاييس العالمية
ومد جسور الصلة مع القوات المتعددة الجنسيات بغية تبني هذا المشروع من قبلهم والنهوض بهذا المشروع الأنساني الذي من شأنه أن يبعث بعدا أنسانيا وحضاريا لمثل هذه
الأماكن.
وأقترح أعضاء الهيئة الأدارية لمنظمة حقوق الأنسان بأن يبنى سجن آخر في الساحة التي تقع بجانب السجن الحالي، أو تشييد سجن جديد في المنطقة المجاورة لنفق السكك الواقع خارج مدينة السماوة.
 
 
 
أزمة المحروقات تعود مجددا في المثنى
عاودت أزمة البنزين وسائر المحروقات ظهورها مجددا في محافظة المثنى، وامتدت طوابير السيارات اليوم الاحد لعدة كيلومترات أمام محطات التعبئة في الوقت الذي شهد سعر لتر البنزين ارتفاعا قياسيا ووصل الى ألف دينار في السوق السوداء.
وعبر مواطنون لوكالة أنباء (أصوات العراق) المستقلة عن قلقهم وانزعاجهم لما وصل اليه وضع المحروقات فى العراق بلدهم النفطي الذى يشتري الوقود من دول الجوار.
وقال المواطن عادل كامل وهو صاحب محل تجاري "لا يمر شهر واحد الا ونحن نتكدس هنا امام محطات الوقود ونترك اعمالنا وعوائلنا بالساعات من اجل الحصول على لترات من البنزين."
ومن جانبه، قال المواطن محمد عبيدة "كان البنزين لدينا أرخص من الماء والان أغلى من الذهب."
وأضاف المواطن علي حسين احمد"هل شبع سياسونا مناقشات ومماحكات فيما نحن نصطلي بهمومنا ومشاكلنا."
أما الطالب الجامعى كمال احمد فقال "لم أعد ادرس فقط .. أقف في الطابور من اجل
عبوة بنزين لمولدة المنزل.. بربكم هل هذا وضع البلد النفطي الثاني في العالم؟."
ومن جهته، نفى مصفى النفط في السماوة أن تكون هناك أية أزمة في الانتاج، وقال مسؤول بالمصفى في اتصال هاتفي مع وكالة أنباء (أصوات العراق) المستقلة "مشكلتنا دائما في التوزيع، اسألوا شركة المنتجات النفطية فهي المسؤولة."
ورد السيد علي عزيز جبار المدير المالي لشركة المنتجات النفطية قائلا "تأخرت بضع صهاريج منذ ظهر أمس وكالعادة فقد تكدس الجميع امام محطات التعبئة."
وتابع فى تصريح لوكالة أنباء (أصوات العراق) المستقلة "حتى السيارات المتخمة بالبنزين أفرغ أصحابها خزاناتها في عبوات بلاستيكية ووقفوا في الطابور لتعبئتها من جديد خشية تفاقم الازمة وهذا بحد ذاته ولد أزمة جديدة."
وأضاف "ستنفرج الأزمة اليوم أو غدا بوصول عشرات الصهاريج من منافذ توزيع الشعيبة في البصرة."
وانتقد جبار تصرفات المواطنين فى هذا الصدد، وقال "لانعاني في المثنى من أزمة وقود حقيقية لكن الناس هي التي تخلق تلك الازمات."
يذكر أن عبوات البنزين سعة 20 لترا بيعت الواحدة منها مساء أمس بعشرين ألف دينار وهو رقم قياسي جديد للتر البنزين في محافظة مستقرة أمنيا كالمثنى ولديها مصفاة للتكرير ولايتجاوز عدد سكانها نصف مليون نسمة ربعهم من سكنة الارياف والبادية
إيواء العائلات المهجرة ودعمها في السماوة
شرعت دائرة الهجرة والمهجرين في محافظة السماوة باجراءات من شأنها التقليل من المعاناة التي تواجهها العائلات النازحة من أماكن متعددة من العاصمة والمحافظات. وقال عامر عبد الصاحب مدير دائرة الهجرة والمهجرين في المحافظة أن إجراءات استقبال ورعاية العائلات يأتي بناء على توجيهات السيد رئيس الوزراء . وأشار إلى أن هذه التوجيهات تتضمن تقديم المنح المالية والحصة التموينية . وعن عدد العائلات التي وصلت المحافظة تاركة أماكن سكناها فأشار الى انها نحو ( 1200) عائلة وهي تعيش ظروفاً صعبة تتمثل بعدم وجود مساكن تأويهم.
وفي الاطار نفسه قال سعد دويني رئيس مجلس المحافظة أن مسألة العائلات تستأثر باهتمام كبير من قبل المسؤولين ومواطني المحافظة وقد تم تشكيل لجان لدراسة أوضاعهم وتقديم خطط اكثر فاعلية من اجل إنهاء معاناتهم . ويذكر أن منظمة الهلال الاحمر فرع السماوة قدمت مساعدات إغاثة إلى (288) عائلة في مركز المحافظة ونواحي الوركاء والسوير والخضر
إفتتاح مشروع جديد للكهرباء في السماوة
إفتتح بيتر شورت، قائد القوات الإسترالية العاملة في مدينة السماوة اليوم الجمعة، مشروع كهرباء قرية الرواوشة شمال غرب مدينة السماوة بتمويل استرالي.
وقال شورت في تصريح لوكالة أنباء(اصوات العراق) المستقلة على هامش إفتتاح المشروع "هذا المشروع هو جزء من المشاريع التي نخطط لتنفيذها من تبرعات الشعب الاسترالي."
واضاف"من المهم ان تبقى السماوة مدينة آمنة كي نتمكن من القيام بتنفيذ المزيد من المشاريع الخدمية لأبناء المثنى"مضيفا "لدينا المزيد من المشاريع التي ننوي تنفيذها بالتعاون مع القوات المتعددة الجنسيات والقوات اليابانية في السماوة".
وقال المهندس حيدر السماوي، من دائرة كهرباء المثنى، وهو المشرف على المشروع "انها المرحلة الثانية لإنارة هذه القرية وايصال التيار الكهربائي، وقد ساهمت دائرتنا بتزويد المشروع بمحولة كهربائية كبيرة فيما مول الاستراليون شراء الاعمدة والقابلوات وغيرها من المستلزمات".
وكانت هذه القوات قد افتتحت العديد من المشاريع ولاسيما البيطرية والزراعية
محافظ المثنى يفتتح عددا من المشاريع الجديدة في الرميثة
إفتتح محافظ المثنى، محمد على الحسانى اليوم السبت عددا من المشاريع الخدمية فى مدينة الرميثة (28 كيلو مترا شمالي السماوة)، وبحث مع شيوخ العشائر ورجال القبائل عددا من الامور التى تخص الجوانب الخدمية والسياسية.
وبحث المحافظ ،الذى رافقه رئيس مجلس المحافظة سعيد عبد الامير دوينى، مع قائممقام الرميثة وأعضاء المجلس البلدي سبل زيادة سعة مستشفى المدينة من
100 سرير إلى 250 سريراً وإمكانية تحويله مستقبلا إلى مستشفى تخصصي للأطفال بعد بناء مستشفى عام جديد.
وأفتتح الحساني ودويني الافران الاوتوماتيكية الجديدة الممولة من منظمة انقاذ الطفولة بكلفة (89) الف دولار امريكي.
وتبلغ الطاقة الإنتاجية للأفران طنين من الخبز كل ثماني ساعات، و(18) ألف صمونة خلال المدة ذاتها.
كما إفتتح المسؤولان قاعة بناء الاجسام والممولة من المنظمة عينها بالتعاون مع المجلس البلدي للرميثة والهادفة الى استيعاب نشاطات الشباب وإحتواء طاقاتهم
الابداعية.
و تداول محافظ المثنى مع شيوخ العشائر ورجال القبائل ووجهاء المدينة عددا من الامور العامة التي تخص الجوانب الخدمية والسياسية ،ودعاهم الى ضرورة الحفاظ على
الاستقرار الامني الذي اكتسبته السماوة وباقي مدن المحافظة.
 
  
اقرا المزيد من الاخبار في  اخبار السماوه

انت الزائر رقم